القاهرة ، 7 يوليو/ تموز 2021 - أطلقت بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى مصر اليوم "تقرير إنجازاتها لعام 2020" و "إستراتيجية 2021-2025" في فعالية والتى حضرها العديد من الجهات الحكومية الرئيسية والشركاء ومسؤولي الأمم المتحدة ، بما في ذلك السفيرة نيفين الحسيني، نائب مساعد وزير الخارجية لشئون الهجرة واللاجئين ومكافحة الاتجار بالبشر ،وزارة الخارجية بجمهورية مصر العربية، والسيدة إيلينا بانوفا، المنسقة مقيمة للأمم المتحدة فى مصر والسيد لوران دى بويك، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة لجمهورية مصر العربية.

سلط "تقرير الإنجازات" الضوء على تركيز المنظمة الدولية للهجرة لعام 2020 الذي شهد التحول من نهج "الكم إلى الكيف" ، لتعزيز الخدمات المقدمة للمهاجرين الأكثر تضرراً خلال جائحة كوفيد -19. والجدير بالذكر أن المنظمة الدولية للهجرة في مصر قامت أيضًا بتعديل خطة عملها للاستعداد والاستجابة الاستراتيجية لجائحة كوفيد19، حيث مكّن هذا النهج المعدل المنظمة الدولية للهجرة من العمل على مواصلة تعزيز حوكمة الهجرة في مصر، مع تقديم المساعدة العاجلة للمهاجرين والمجتمعات المضيفة الأكثر احتياجًا.

تعكس "استراتيجية 2021-2025" دور المنظمة الدولية للهجرة في مصر في دعم الحكومة المصرية لتحقيق رؤيتها 2030 ، والاستفادة من إمكانات المهاجرين والهجرة من خلال نهج حكومي شامل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للجميع. كما توضح خطط المنظمة الدولية للهجرة لدعم تحقيق أهداف الاتفاق العالمي للهجرة ، خاصة بعد أن أصبحت مصر دولة رائدة للاتفاق العالمي للهجرة.

"لقد تطور التعاون بين الحكومة المصرية والمنظمة الدولية للهجرة بشكل متزايد على مر السنين في مجالات مختلفة من حوكمة الهجرة"، صرح السيد لوران دى بويك ، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة لجمهورية مصر العربية. "هذا العام ، 2021 ، نحتفل بمرور 30 ​​عامًا على شراكة المنظمة الدولية للهجرة في مصر. وإستنادا إلى هذه الشراكة القوية، يسر المنظمة الدولية للهجرة في مصر أن تقدم استراتيجيتها للفترة من 2021-2025. المنظمة الدولية للهجرة ملتزمة بضمان الهجرة الآمنة والنظامية والمنظمة. يتطلع مكتبي إلى العمل مع شركائه على تفعيل استراتيجية 2021-2025 بما يتماشى مع أولويات مصر لضمان عدم تخلف أحد عن الركب".

"حوكمة الهجرة جزء لا يتجزأ من استراتيجية التنمية المستدامة في مصر: رؤية 2030 ، والتي تتبنى الركائز الرئيسية الثلاث المرتبطة بالأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية"، كما أكدت السفيرة نيفين الحسيني. "وأود أن أثني على الدعم الفعال الذي قدمته المنظمة الدولية للهجرة في اقتراح استجابات إيجابية لدعم المهاجرين في مصر".

تساهم استراتيجية المنظمة الدولية للهجرة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، الهدف 10 "الحد من اوجه عدم المساواة" ، وخاصة المقصد 10.7 "تيسير الهجرة وتنقل الأشخاص على نحو منظم وآمن ومنتظم ومتسم بالمسؤولية، بما في ذلك من خلال تنفيذ سياسات الهجرة المخطط لها والتي تتسم بحسن الإدارة "، الهدف 16 "السلام والعدل والمؤسسات القوية"، والهدف 17"عقد الشراكات لتحقيق الأهداف ".

لا تزال الهجرة واحدة من أهم السمات والقضايا المهمة في القرن الحادي والعشرين. إن تحقيق أهداف التنمية المستدامة والحوكمة الجيدة للهجرة يتطلب العمل الجماعي القائم على الثقة والشراكة والإنسانية المشتركة ، وهو أمر مطلوب الآن أكثر من أي وقت مضى. "أتمنى للمنظمة الدولية للهجرة أكبر نجاح مع استراتيجيتها الجديدة وأتطلع إلى سنوات بناءة قادمة مع استمرار المنظمة الدولية للهجرة في دورها الرئيسي في مجال التنمية المستدامة والعمل الإنساني"، قالت السيدة بانوفا خلال ملاحظاتها الافتتاحية.

 

لمزيد من المعلومات ، يرجى الاتصال بمريم ساليم من بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى مصر ، هاتف: 01012428527، البريد الإلكتروني: msalim@iom.int