المنظمة الدولية للهجرة تدعم الحكومة المصرية لمكافحة الاتجار بالبشر

القاهرة / بروكسل -قامت المنظمة الدولية للهجرة ، بتيسير زيارة دراسية بهدف تعزيز سبل مكافحة الاتجار بالبشر في بروكسل ببلجيكا لتسعة مسؤولين مصريين من 6 إلى 11 مايو 2018.تمت الزيارة بالتنسيق مع مكتب المنظمة الدولية للهجرة في بلجيكا ولوكسمبورج التي كان الهدف منها هو تعريف الوفد بترتيبات تنسيق مكافحة الاتجار في بلجيكا وآليات حماية الضحايا. تحتل بلجيكا المرتبة الأولى في مجال مكافحة الاتجار بالبشر في تقرير صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، ذلك لأنها حققت بشكل ملحوظ تقدما في نظام حماية الضحايا خلال السنوات الماضية. وضم الوفد مسؤولين اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، والمجلس القومي للطفولة والأمومة، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومكتب المدعي العام، وهيئة الرقابة الإدارية، ووزارة الدفاع. ووزارة الداخلية.

التقى الوفد المصري بممثلي دائرة السياسات الجنائية، ومكتب الهجرة البلجيكي، ومكتب المدعي العام الاتحادي، والشرطة الاتحادية، بالإضافة إلى مركز الهجرة الاتحادي، ومفتشي العمل، والمنظمات غير الحكومية، مثل Pag-Asa، ومؤسسة Samilia لمناقشة تنسيق أنشطة مكافحة الاتجار بالبشر، والجوانب المختلفة لآلية الإحالة الوطنية البلجيكية لحماية ضحايا الاتجار ومبادرات زيادة الوعي.

"تعد هذه الزيارة الدراسية جزء من إطار الشراكة بين المنظمة الدولية للهجرة والحكومة المصرية لتعزيز الاستجابة لمكافحة الاتجار بالبشر وتعزيز حماية الضحايا في مصر. إن تبادل الخبرات في مجال حماية الضحايا في بلجيكا سيكون مفيدا للمسئولين المصريين بهدف تحسين الأمن والظروف المعيشية لهؤلاء الضحايا، الذين يعانون نتيجة للاستغلال الشديد واللاإنساني والتهديد والصدمة، اللذين  قد تعرضوا للعنف البدني والنفسي. " أندريا دابيزي، رئيس قسم حماية ومساعدة المهاجرين في المنظمة الدولية للهجرة في مصر.

وخلال الزيارة، التقى المسؤولون المصريون أيضا مع سعادة السفير أرس بوتشر من البعثة الدائمة لسويسرا لدى الاتحاد الأوروبي وممثلي المفوضية الأوروبية (المديرية العامة للهجرة والشؤون الداخلية) والمكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للهجرة للمنطقة الاقتصادية الأوروبية والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.

وتناولت الزيارة أولويات الحكومة المصرية على النحو المبين في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر  للفترة 2016-2021. تم تنفيذ الزيارة في إطار مشروع "العمل لدعم اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر لإنشاء بيئة آمنة في مصر"، بتمويل من الاتحاد الأوروبي. وتعمل المبادرة أيضًا على تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف 7.10: تيسير هجرة منظمة واّمنه للجميع

 

لمزيد من المعلومات برجاء التواصل مع مونيكا إبراهيم، مسئول الأتصال بالمنظمة الدولية للهجرة بمصر mgibrahim@iom.int