أطلقت المنظمة الدولية للهجرة (IOM Egypt) والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (CAPMAS) تقرير "تقرير سوق العمل في مصر"

القاهرة، 29 مارس - أطلقت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (CAPMAS) "تقرير  عن سوق العمل  في مصر: الاتجاهات الديموجرافية وتطور سوق العمل وسيناريوهات للفترة 2015-2030". حيث استضاف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء حفل إطلاق التقرير، الذي حضره ممثلون عن الوزارات والمنظمات الدولية.

ويعد التقرير الأول من نوعه الذي يتم إجراؤه من قبل الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء استناداً على البيانات السكانية وبيانات سوق العمل، لتوقع احتياجات سوق العمل في مصر وأربعة دول مختارة من الاتحاد الأوروبي: ألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا.

ويؤكد التقرير على  وجود فائض هيكلي للعمالة سوف تشهده مصر، مقابل نقص متوقع في العمالة في بعض أسواق العمل الأوروبية. وعليه، فتعد الهجرة ضرورة، حيث يتعين على الحكومات على ضفتي المتوسطي التعاون لإدارة تدفقات الهجرة وخلق قنوات منتظمة وآمنة لتنقل العمالة بين البلدان، وذلك وفقًا للهدف 10.7 من أهداف التنمية المستدامة الرامي لتسهيل الهجرة النظامية والآمنة من خلال وضع سياسات للهجرة المخططة والمدارة بشكل جيد.

شارك في إعداد التقرير ميكيلي بروني ، أستاذ بمركز تحليل السياسات العامة بجامعة مودينا، وفريق وحدة تحليل بيانات الهجرة. ويأتي هذا التقرير فى إطار مساعي تعزيز القدرات تحت مشروع "تطوير قدرات التخطيط للهجرة عبر البحر المتوسط ​​" الممول من قبل  صندوق التنمية التابع للمنظمة الدولية للهجرة، والذي يدعم مصر من أجل التخطيط الأفضل لإمكانيات الهجرة المدفوعة بالطلب وتعظيمها.

كما تم إنشاء وحدة تحليل بيانات الهجرة  بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عام 2017 في إطار المبادرة المذكورة أعلاه دعماً لجهود مصر بما يتماشى مع الهدف 17.18  الخاص "بتعزيز دعم بناء القدرات للبلدان النامية ، بما في ذلك البلدان الأقل نمواً والدول الجزرية الصغيرة النامية،  لدعم توافر بيانات  ذات جودة ، في الوقت المناسب، ومصنفة حسب الدخل والجنس والعمر والعرق والعرق والحالة المهاجرة والإعاقة والموقع الجغرافي وغيرها من الخصائص ذات الصلة في السياقات الوطنية".

 

لمزيد من المعلومات حول التقرير، يرجى التواصل مع  Tanja Pacifico: iomegypt@iom.int