قسم تنقل العمالة والتنمية البشرية

يعمل قسم تنقل العمالة والتنمية البشرية التابع للمنظمة الدولية للهجرة بمصر من أجل تقديم بدائل مرضية للهجرة غير المنتظمة من مصر ومن أجل تعزيز الروابط المشتركة بين هجرة المصريين وتنمية مصر، وذلك من خلال دعم الحكومة المصرية في تعزيز القنوات المنتظمة لتنقل المصريين وتقديم بدائل معيشية مرضية للشباب المصري للحد من الهجرة غير المنتظمة من مصر، بالإضافة إلى تعزيز الحوار بشأن مشاركة المجتمعات المغتربة المصرية في تنمية مصر، كما يعمل القسم على دعم إدماج السكان المشردين في المجتمعات المضيفة في مصر وكذلك تلبية احتياجاتهم.

الحراك البشري

الرؤية: تسعى المنظمة الدولية للهجرة (IOM) جاهدة لحماية العمال المهاجرين ولتحقيق الاستفادة القصوى من هجرة العمالة لصالح بلد المنشأ ودولة المقصد وأصحاب الأعمال والقطاع الخاص والمهاجرين أنفسهم.

واستنادًا إلى إنجازات التدخلات السابقة، تعمل المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في مصر على تأسيس مرصد الحراك البشري لإجراء البحوث وتعزيز الحوار وحشد الأطراف المعنية لتعزيز حركة المصريين من خلال تعزيز موائمة المهارات في وظائف \قطاعات ذات الاهتمام المشترك في كلًا من مصر ودول المقصد في أوروبا.

يأتي هذا ضمن الجهود المبذولة لمواجهة التحديات التي تواجه مصر والمتعلقة بارتفاع معدل الخصوبة فيها ولضمان زيادة المعروض في سوق العمل وانخفاض القوى العاملة في الاتحاد الأوروبي بسبب شيخوخة السكان.

وفي حين أن مرصد الحراك البشري يولي اهتمامًا في البداية بمصر ودول الاتحاد الأوروبي الأعضاء، فإن المبادرة ستسمح في نهاية الأمر بتوسيع نطاقها لتشمل بلدان أخرى لحوض البحر الابيض المتوسط بالإضافة إلى أغلب دول المقصد الأخرى مثل دول مجلس التعاون الخليجي. وفي نهاية المطاف، سينظم المرصد حوارًا بناءًا وقائمًا على الأدلة بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي الأعضاء بشأن تنقل العمالة، متضمنًا أغراض التدريب والدراسة، وبالتزامن مع تحديد الأطراف المعنية ذات الصلة وإشراكهم في هذا الحوار.

كما تساهم المنظمة الدولية للهجرة (IOM)، في الوقت ذاته، في وضع سياسات هجرة العمالة\ التنقل البشري في مصر وتطبيقها التي تفي بالمعايير الدولية عن طريق تحسين عملية تجميع البيانات، وتعزيز معارف السلطات القومية ومهاراتهم فيما يتعلق بإدارة هجرة العمالة\ الحراك البشري، وتيسير توظيف المصريين وفقًا للمعايير الأخلاقية.

وعملت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أيضًا مع الحكومة المصرية لمعالجة آثار تغير المناخ على نزوح السكان، مع إيلاء رعاية خاصة للمجتمعات التي تعيش في المناطق الساحلية المنخفضة في جنوب شرق الإسكندرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط.

الهجرة والتنمية

الرؤية: تسعى المنظمة الدولية للهجرة (IOM) للمساهمة في تحسين استيعاب آثار الهجرة المتبادلة على التنمية وسياسات التنمية القطاعية المعنية بالهجرة، كما تسعى المنظمة لتشجيع  ادراج اعتبارات الهجرة في السياسة الانمائية وإدراج الاعتبارت الانمائية في سياسة الهجرة.

إشراك المغتربين في التنمية

تُدعم المنظمة الدولية للهجرة (IOM) الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية للوصول إلى المغتربين المصريين، وإجراء حوار معهم، وتعبئتهم للمساهمة في تنمية مصر. ويشكل النهج المعروف باسم 3 تاء (3E) الذي تتبعه المنظمة الدولية للهجرة (IOM) برمجة هذا المجال المواضيعي:

تفعيل (Enable): تعظيم قدرات المجتمعات الدولية

تشارك(Engage) : استيعاب المغتربين والوصول إليهم

تمكين(Empower) : تعبئة نقل المهارات والموارد

تعد مشاركة المغتربين المصريين مشاركة فعالة أمرًا بالغ الأهمية حيث تحتل مصر المركز السابع عالميًا فيما يتعلق بالتحويلات المالية الشخصية الواردة من الخارج.

وفيما يلي خمس فئات عامة تُنفذ من خلالها الأنشطة التي تدعم الحكومة المصرية فيما يتعلق بتعبئة موارد مغتربيها، والبالغ عددهم 9.5 مليون مغترب (وفقًا لتعداد 2017)؛

  • بناء قدرات السلطات القومية المعنية بالهجرة والتنمية
  • توفير الخبرة الفنية لوضع استراتيجية قومية تتناول مشاركة المغتربين من أجل التنمية
  • رسم خرائط للمجتمعات المغتربة والوصول إليهم
  • وضع آليات لنقل المهارات من المغتربين إلى المجتمعات المحلية
  • دعم المغتربين فيما يتعلق بالمساهمة في التنمية المحلية

 

تقديم الدعم لإعادة دمج العائدين إلى مصر

تقدم المنظمة الدولية للهجرة (IOM) المساعدة للعائدين المصريين لتيسير دمجهم الاجتماعي والاقتصادي في مجتمعاتهم بعد العودة، وذلك من خلال برامج العودة الطوعية وإعادة الإدماج. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة العودة الطوعية وإعادة الإدماج

 

التنمية البشرية والمجتمعية

الرؤية: تسعى المنظمة الدولية للهجرة (IOM)  لضمان أن الهجرة هو خيارًا طوعيًا، وكذلك ضمان أن المهاجرين، في الحالات التي يجبروا فيها على الهجرة بسبب أزمة او صراع، يتمتعوا بفرصة تلبية حقوقهم الإنسانية الأساسية.

 

تقديم التنمية للمجتمع المحلي للحد من الهجرة غير المنتظمة القادمة من مصر

تربط المنظمة الدولية للهجرة (IOM) في برامجها بين زيادة الوعي بمخاطر الهجرة غير المنتظمة ومخاطر الإتجار بالبشر مع توفير بدائل لكسب الرزق للمساهمة المستدامة في الحد من الهجرة غير المنتظمة، ومن ثم، فإنها تعزز تنمية المجتمع المحلي من خلال عدة أمور من بينها، دعم الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر، والأنشطة الأخرى المدرة للدخل من خلال تقديم دورات تدريبية فنية متخصصة وأشكال أخرى من الدعم الفني، وذلك لتوفير فرص عمل.

تعزز أيضًا المنظمة الدولية للهجرة (IOM) المهارات التي تتناسب مع احتياجات سوق العمل لمواجهة ارتفاع نسبة الشباب الذين يفتقرون إلى فرصة عمل، وفي ضوء هذا، تتضمن الفعاليات تعزيز فرص التدريب المهني والبرامج التعليمية للشباب المعرضين لمخاطر الانخراط في الهجرة غير المنتظمة في المهن الرئيسية في قطاع السياحة لزيادة فرص توظيفهم.

 

دعم إدماج السكان المشردين في المجتمعات المضيفة في مصر

تقدم المنظمة الدولية للهجرة (IOM) بمصرالمساعدة للسكان المشردين ومجتمعاتهم المضيفة من خلال أنشطة من شأنها أن تعزز التماسك المجتمعي، ويستهدف البرنامج المجتمعات المهاجرة والمستضيفة من خلال التدخلات الاجتماعية والاقتصادية على المستوى المحلي والمصممة لتعزيز قدرة المجتمع على التكيف، ففي سياق الأزمة السورية، على سبيل المثال، تُنفذ الأنشطة المعنية بتوفير سبل العيش والرعاية الصحية في إطار الجهود المبذولة في بناء قدرات المجتمع المضيف وتعزيز إدماج اللاجئين.

 

ومن أجل تحسين قدرة المهاجرين على الوصول إلى الخدمات أثناء وجودهم في مصر، صممت المنظمة الدولية للهجرة (IOM) منصة إليكترونية ونفذتها- بوصلة- والتي تتضم معلومات مفصلة عن مختلف الخدمات المقدمة للمهاجرين في مصر وإتاحتها إليهم. كما تعد بوصلة دليلًا ارشاديًا للمنظمات القادرة على إنشاء ملف إليكتروني وتحميل معلومات محدثة عن الخدمات التي تقدمها والأنشطة التي تنفذها وآليات الإحالة المختلفة المتعلقة بالمهاجرين في مصر.