المساعدة على العودة الطوعية وإعادة الإدماج

المساعدة على العودة الطوعية وإعادة الإدماج هو النشاط الأساسي للمنظمة الدولية للهجرة والتي تمكن عشرات الآلاف من المهاجرين العودة إلى بلدهم الأم كل عام. إلي الآن، ساعدت المنظمة الدولية للهجرة في مصر 2242 مهاجر من جميع أنحاء العالم علي العودة إلى ديارهم، ودعمت إعادة إدماج 3751 من العائدين. يشمل ذلك المهاجرين الأجانب في مصر العائدين إلى بلدانهم الأصلية، فضلاً عن المهاجرين المصريين العائدين إلى مصر.

ويمكن مساعدة المهاجرين الذين تقطعت بهم السبل على العودة إلى بلدهم الأصلي من خلال هذا البرنامج. يسعى المركز إلى توفير خيارات مستدامة للمهاجرين الذين لم يعد مسكنهم في مصر صالحاً أو مرغوباً فيه بواسطة الشخص. من الأمور الأساسية لتوفير هذه الخدمة، الطواعية. لا تشارك المنظمة الدولیة للھجرة في ممارسات الإكراه علي العودة وتضمن الموافقة الکاملة من خلال مقابلات شخصية مع مقدمي الطلبات.

وتشمل خدمات العودة الطوعية:

  • المساعدة في الإجراءات الحكومية
  • فحوص و توعية ما قبل المغادرة مع أخصائيي الحالات ذوي الخبرة و الفريق الطبي
  • استقرار الحالة الصحية
  • منح مادية صغيرة
  • المساعدة في المطار(قبل السفر, خلال الرحلة و عند الوصول لبعض الحالات)
  • توفير مرافق طبي أو إداري عند الحاجة
  •  توفير مواصلات داخل البلد الأم من المطار حتى محطة الوصول الأخيرة

  إعادة الإدماج:

 تقدم المنظمة الدولية للهجرة أيضا المساعدة الاجتماعية والتخصصية لإعادة الإدماج لكل حالة على حدا. يتلقى مقدمو الطلبات دعما متخصصاً لمشاريع مدرة للدخل و قابلة  للاستمرار، والتدريب المهني والتجاري ذي الصلة بالسوق، والدعم النفسي الاجتماعي، وغير ذلك من التدابير التي تعالج احتياجات المهاجرين.

تقوم المنظمة الدولیة للھجرة بوضع خطة إعادة إدماج فردیة مع المھاجرین مصممة خصیصاً طبقاً لمھاراتھم وخلفیاتھم. وتهدف المنظمة بالتالي إلى التخفيف من الأسباب الجذرية للهجرة غير النظامية في بلدان المنشأ وتحقيق الاستقرار في مجتمعات المهاجرين من خلال المساعدة التي تعود بالفائدة على المستفيدين ومجتمعاتهم على السواء. وعندما يعود العديد من المهاجرين في وقت واحد إلى مجتمع محلي واحد، تبذل جهود لتشجيع العمل على المشاريع المشتركة التي تعزز التنمية المحلية من خلال الاستفادة من عائد المهاجرين والتأثير الإيجابي على استقرار المجتمع.

توضع بعض القيود على العودة إلى بلدان معينة. وتطبق هذه القيود على الصعيد العالمي ويتم مراجعتها بانتظام. وتهدف هذه القيود إلى الحفاظ على سلامة المستفيدين الذين يتعاملون مع برنامج إعادة التأهيل المهني.  

المساعدة علي العودة الطوعية وإعادة الإدماج في مصر 

وقد دعمت المنظمة عودة المصريين الذين تقطعت بهم السبل في أوروبا و تم إعادة إدماجهم الاجتماعي والاقتصادي في مصر منذ عام 2011. يختار معظم العائدين مشاريعهم الخاصة عن طريق برنامج إعادة الإدماج (96.8%من عدد العائدين في عام 2016) مما يحسن وضعهم ووضع مجتمعاتهم.

أحد الفئات الحساسة التي تقوم المنظمة بمساعدتها بشكل متزايد هم الأطفال المهاجرين المصريين الغير مصحوبين بذوييهم الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط إلي أوروبا بحثا عن حياة جديدة. وتبذل المنظمة الدولية للھجرة في مصر مع شركائها الحكوميون جھود کبیرة لضمان مصالح الأطفال الغير مصحوبين بذويهم للعودة و إعادة إدماجهم.